منتدى هوات الخشبة

عالمك الخيالي هنا
 
دخولس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتالرئيسية

شاطر | 
 

 مسرحية الريح 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
{{}} المدير {{}}
{{}} المدير {{}}


المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 02/01/2008
العمر : 28
الموقع : khachaba.mam9.com

مُساهمةموضوع: مسرحية الريح 4   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 4:05 pm

الرابع : العين والحاجب

الأم : امك .. عاد عرفت أمك .. ادوي ) تتجاوزه(
الأكبر : ما عمرني ...
الأم : زم .. زم آلجيفة.. الملقط لبلا من اكفوف الشيطان .. تا فين عمرك احترمتيني .. تا فين عمرك قلت لي صباح لخير أمي ولا امسى الخير .. تا فين عمرك سولتيني إلى مرضت كيف بقيت واش مت ولا بريت .. تا فين عمرك فرحتيني بكلمة زينة.. شربتيني لمرار .. قلعنا من جوعنا باش تكون حاجة وشان وحلفت غير إلى عشت كيف بوجعران ؟.. ( يظهر الأب فوق السلم ) غرقت فواد التلفة جاري بين لحيوط في الدروبة .. لكن الحق على بوك الدايع ليل وانهار .. بوك اللي اكبر واهتر ..شاب وعاب
الأب : ( منتفضا وهو ينزل) ياك آبنت الكلب ، وفالمحكمة .. ما حشمت ما عرقت .. هاذ اللولة ما زال ما بغات تولي
الأم : يا هاه تا هما لا جابوك ؟ تتفرج فشوهتك ؟ ها انت .. هالغلة هالصابة .. ها ما زرعت وغرست .. احصد واكول واشرب ...
الأب : غرسي ولا غرسك؟ ياك النهار بطولو فتمارة، وانت آمولاة الري والشور.. اش كنت دايرة ؟ دايعة من حارة لحارة .. جارة تلوحك لجارة
الأم : الله يعطيك بعدا مني أنا عالذل .. انت اشكون اخرج اعليه قدك ؟ فين درت هيبة البو .. آش كنت باغي ندير مع اعفارت كنسو من كنسك ولبسو جلدك ..
الأب : والو
الأكبر : أبا
الأب : الوابا ... اسكت
الأكبر : وامي
الأم : الغمة .. اسكت
الأكبر : واش انتوما بعدا حيين ولا ميتين ..
الأب : احنا سبعة لاف .. اعلاش كا تسول .. زايدون احنا كيف احنا، ها احنا .. نعياو ما نسترو بين الحيوط تجي ريح وتفضحو .. ها أنا .. ها أمك .. عمدان راشية لبيت راشي.. مزوق من برا منخور من داخل .. ها أنا وها أمك .. عشنا بين الشا والرا .. بين اطلع للكرمة نزل اشكون قالها ليك ...
الأم : هي دابا اللومة اعلي
الأب : واعلا من بغيتيها ترجع ... علي أنا ؟ أنا اللي طول النهار
الأم و الأب و الأكبر : قدام كرسي اللي داز يدوس واللي مد يدو
الأم و الأكبر : ( يكملان) نبوس
الأب : ناخذ .. سخرة وحكرة ولا ما كان ما يدار نمسح الطومبيلة .. وندي الدري للسكويلة ، والدرية عند الفاميلة والمرا ... ال ... كنت باغيك انت العين الحاضية الدار من ورايا... و ..
الأم : مالك اسكت .. كول كدام القاضي .. كول من بعد الخدمة فين كاديع .. ياك من بار لبار .. تصور اسيد القاضي كنت أنا البو أنا الأم .. هازا تمارة الخبزة وثقال القفة وصداع الزنقة مني الصابون مني الحكان.. وعييت
الأب : هاذ لكلام دابا زايد ناقص .. احنا فهاذ العفريت اللي ذبحنا ودفنا فقلب الدار
الأكبر : أبا الله يهديك واش انت قدامي وكا تقول ( يزيل ملابس المدعي والقاضي ويرمي بها(
الأب : يا أنا يا أنت ( للأم) اللي فات فات
الأم : اللي فات باقي وما زال .. اللي فات دار رجلين وداير من بيت لبيت ومن درب لدرب .. اللي فات عشش واعجن بانفاسو الريح ، زلافة وشقوفها ما يجمعوه شراوط .. اللي فات وصار ما يصلح ولا يتصلح ... أنا ما بقيت أنا ولا أنت أنت ولا الغير غير ...
الأب : ما عندي ما ندير .. معاك الحق .. معاك الحق ..... ما كان عندي ما ندير، من انهار طاح التيلاد ..( يتنهد) يا نديه للحبس يا نحبسو فالدار
الأكبر : آش .. آش .. آشنو .. ما لكم اعلاش ما بغيتوش تنساو ..
الأب : اعلاش غاد انساو .. القتل كبر فدمك .. صار حرفة ... يشريها شيطان ... يشريها غيرو... كيف ما قتلت اختك وهي لحمة فكرش أمك ... قتلتينا ميات مرة ومرة ...
الأكبر : اشكون اقتل اشكون .. اعلاش ما بغيتوش تنساو .. كان يوم اكحل ومن بعد... ؟ كان خاصني ما خاص الناس .. شوية هواء ... شمعة وقلم نرسم بيها طريق مكادة مفتوحة ... انت سديت الباب ... وانا خونت الساروت .. شافتني أمي .. جرات وريا .. وزلقات .. زلقات وهي حاملة ... درجات سبع درجات وهي حاملة.. وغامت السما فعينيها وهي حاملة .. توجعات ( أثناء هذا الحوار وما يلي يصعد الأب والأم درحات السلم إلى أن يختفيان) وهي حاملة سكين بقطع حبل السرة وشوك يدبح الوالدة .. سالت وديان من دم وهي حاملة وسال عرقي من تحتي ، الما مداد يرسم الخوف اعلا من جبال الدنيا .. اعلاش ما نسيتوش اعلاش ؟ ميت حي بالرعب من الرعب ، ربيتو في الخوف من البوليس والناس ، من عذاب الدنيا ولاخرة .. ما عرفت لي ري ولا زي .. كبرت مغطي بالفضيحة من لفضيحة و ... )ينتبه إلى اختفائها.. يصعد السلم جريا .. يدق يعنف على الباب .. تتثاقل ضرباته .. يعود منكسرا يفاجأ بأخوية الذين ظهرا من خلف المرآة .. يحري نحوهما ) فين أبا ..؟ فين أبا ؟
الأصغر : اشكون فيهم ؟
الأكبر : اعلا اشحال بيهم ؟
الأصغر : زعما ابا ابا ولا با با ...
الأكبر : ابا وأمي كانوا اهنا .. فين دازو
الأوسط : ما كان حد غير احنا ؟
الأكبر : ( يصرخ) كانوا اهنا .. جرى لكلام فلكلام والعين دخلات فالعين
الأوسط : الرجوع الله
الأكبر : القبر .. القرآن .. لفقيه .. القاضي .. امي وأبا وانتوما واختي .. واختي اللي طاحت من الكرش والدم .. الدم .. بعدو مني ( يضحك في شبه بكاء ثم بفرح ) من اليوم كيف قدام الحيط كيف وراه .. دكاكة وتسوي كل كدية واجبل .. تسوي العين بالحاجب .. الراس بالرجلين .. من اليوم لا راس راس ولا الرجلين رجلين ..افتحو البيبان
الأوسط و الأصغر : فين غادي
الأكبر : نركب صوتي ونطير بالخيال جوال
الأوسط و الأصغر : ارجع
الأكبر : من الحيط لهيه شمس وضو
الأوسط و الأصغر : من الحيط لهيه بؤس واظلام
الأكبر : من الحيط لهية ربيع ونوار
الأوسط و الأصغر : من الحيط لهيه صحرا واحجار
الأكبر : أنا غادي
الأوسط و الأصغر : ارجع
الأكبر : غادي
الأوسط و الأصغر : من الحيط لهيه اصوات كثيرة مخنوقة واجساد محروقة
الأكبر : من الحيط لهيه غير أنا وأنا وتاني أنا .. غادي .. غادي
يحري باتحاه الحمهور
الأوسط و الأصغر : ( يصرخان) ارجع

تجمد الحركة ، ويسدل الستار على أغنية
مد البصر فوق حد الشوف
لا تكون ملهوف مثل خيالك
ولا موقوف كيف هو حالك
مد الصرخة في وجه الموت
تزعزع لجبال تسوي لبيوت ...
تزعزع لجبال تسوي لبيوت...

تأليف/ خوسيه تريانا

إعداد/ الزيتوني بوسرحان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khachaba.mam9.com
 
مسرحية الريح 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هوات الخشبة :: قسم تكوين الممتل :: منتدى النصوص المسرحية-
انتقل الى: